القائمة الرئيسية

الصفحات

هل استخدام الهاتف اثناء الشحن يضر البطارية

انتشرت الآن الهواتف الذكية كثيراً في كل أنحاء العالم لما لها من أهمية كبيرة في حياتنا، فنحن نستخدمها في التواصل مع الآخرين، وتصفح الإنترنت، والقيام بالأعمال الهامة، وإرسال رسائل البريد الإلكتروني، وقراءة الكتب، وسماع المقاطع الصوتية والفيديوهات، وتنزيل الأفلام المختلفة، والكثير الكثير من المميزات الأخرى التي نجدها في الهواتف الذكية ولا يمكننا الإستغناء عنها، حيث أصبحت هواتفنا الذكية جزءًا أساسياً من حياتنا اليومية ويصعب علينا أحياناً تركها بمفردها، حتى أثناء الشحن، لكن استخدام الهاتف أثناء شحنه قد يكون شيء خطير ويسبب أضرار سيئة لهاتفك.

هل استخدام الهاتف اثناء الشحن يضر البطارية

من أهم الأشياء التي يجب الإهتمام بها للحفاظ على بقاء هاتفك لفترة أطول هي البطارية، حيث تنتمي معظم بطاريات الهاتف المحمول إلى فئة بطاريات الليثيوم أيون وهي بطاريات قابلة لإعادة الشحن من جديد، ويستخدم عنصر الليثيوم الكيميائي في صناعتها، وتحتوي كل بطارية ليثيوم على عدد من الخلايا ذات أطراف موجبة وعدد من الخلايا ذات الأطراف السالبة ومحلول كيميائي، وعند توصيل هاتفك بالشاحن يسبب ذلك حدوث تفاعل كيميائي داخل البطارية وتتخزن الشحنات علي شكل طاقة كيميائية، وعادةً ما تحتوي بطاريات الهاتف على عمر افتراضي حيث يتم تحديد لها عدد محدد من دورات الشحن والتفريغ قبل بيعها أو قبل وضعها في الهاتف، ومع ذلك يمكن أن تكون عاداتك في استخدام هاتفك سبب في إطالة أو تقصير عمر البطارية.

وسنتحدث اليوم في هذا المقال عن: هل استخدام الهاتف اثناء الشحن يضر البطارية، وطريقة شحن الهاتف الجديد، ومدة شحن الهاتف الجديد لاول مرة، وأضرار تسريع شحن الهاتف، والطريقة الصحيحة لشحن بطارية الموبايل.

هل استخدام الهاتف اثناء الشحن يضر البطارية؟

في الواقع نحن أحياناً نحتاج إلى استخدام الهاتف عندما تكون قد نفذت البطارية لأمرٍ هام أو ما شابه، فلا يكون أمامنا حل سوى استخدام الهاتف أثناء توصيله بالشاحن، لذلك نتساءل دائماً هل من السيء استخدام الهاتف اثناء شحن البطارية؟ وإجابة هذا السؤال هي مزيج بين "لا" و "نعم"، نحن لا نعتقد أن استخدام الهاتف أثناء عملية الشحن أمر آمن ولكننا في نفس الوقت لا يجب علينا أن نبالغ ونقول أن الطاقة المنبعثة من الجهاز يمكن أن تؤذينا وتؤذي حياتنا، ولكن في بعض الأحيان قد يسبب ذلك أضرار للشاحن وللبطارية وعمرها، لأنك إذا واصلت استخدام هاتفك أثناء الشحن لمدة طويلة، سيصبح هاتفك عرضة للسخونة الزائدة وهذه المشكلة قد تتسبب في تسرب المواد الكيميائية الضارة الموجودة في البطارية. وخصوصاً عند شحن الهاتف ولعب بعض الألعاب التي تتطلب أداء عالي كببجي أو فورتنايت أو غيرها.

وإذا زادت درجة الحرارة إلي درجة عالية قد يؤدي ذلك إلي انتفاخ البطارية مما يؤدي في النهاية إلى انفجار بطارية الهاتف، ولكن إذا كنت تستخدم هاتفك اثناء الشحن استخدام خفيف جداً لا يؤثر في درجة حرارة الشاحن أو الهاتف فلا بأس من ذلك بشرط أن تكون درجة حرارة الهاتف عادية أي كما أنت معتاد عليها.

مع العلم أن استخدام الهاتف أثناء الشحن كتشغيل الشاشة أو تحديث التطبيقات في الخلفية يستهلك ذلك من طاقة الهاتف، ويتسبب في شحن الهاتف بنصف السرعة فقط، أما إذا كنت تريد شحن هاتفك بسرعة أكبر، يفضل أن تقوم بإغلاق جميع التطبيقات الموجودة في الخلفية كما يفضل أن تضع هاتفك في وضع الطائرة أثناء الشحن أو يمكنك إيقاف تشغيله لتتم عملية الشحن بسرعة أكبر، كما يفضل أن يكون الشحن دائماً من قابس الحائط لأن ذلك أسرع من شحن الهاتف من خلال جهاز كمبيوتر أو شاحن سيارة.

قد يهمك أيضاً

الطريقة الصحيحة لشحن بطارية الموبايل ومتى يجب شحن الهاتف؟

يفضل أن تشحن هاتفك عندما يصل إلى 20% تقريباً ولا تنتظر حتي تفقد البطارية كل طاقتها، لأنه في الحقيقة قد يسبب تفريغ البطارية إلى مستوى الصفر تفاعلات كيميائية تقصر من عمر البطارية على المدى البعيد، لذلك حاول أن تقوم بشحن هاتفك عندما يصل إلى 20% أو 15% بحد أقصى، ويفضل إزالة الشاحن عند وصول البطارية إلى 90% تقريباً أو 95% بحد أقصي، لأنه من الأفضل ألا تصل كل مرة إلي 100٪ لأن ذلك ينقص من عدد دورات شحن البطارية وبالتالي سيؤدي إلى نقص عمرها وتقليل كفاءتها.

كما أن إعادة شحن الهاتف عندما لا تحتاج البطارية إلي ذلك مثلاً عندما تصل نسبة شحن البطارية إلي 50% أو أقل أو أكثر خوفاً من عدم إكمال هاتفك معك لباقي ساعات اليوم، هذا ليس جيداً ويؤثر هذا التصرف علي البطارية ويجب تجنب فعل ذلك لعدم تقصير عمرها وكفاءتها. أما إذا أردت عدم استخدام جهازك وتخزين لفترة أكثر من ستة أشهر، يفضل أن تقوم بشحنه بنسبة 50% كل ستة أشهر.

شحن الهاتف الجديد

قديماً كانت تصنع البطاريات من عنصر النيكل، وفي أول شحنة يجب تركها علي الشاحن ٦ ساعات أو أكثر حتي بعد اكتمال شحنها، لأن ذلك يحافظ على حياتها مدة أطول، ولكن الآن اختلف الأمر فأصبحت كل البطاريات المتوفرة مصنعة من عنصر الليثيوم، حيث أن شحن بطارية الليثيوم اول مرة يختلف تماماً عن شحن بطارية النيكل، ولذلك تختلف مدة شحن الهاتف الجديد لاول مرة عندما تكون بطاريته مصنوعة من الليثيوم، حيث يفضل استخدام الهاتف الجديد حتي تصل نسبة البطارية إلى ٥٪ أو أقل، ثم قم بتوصيله بالشاحن حتي يصل إلى ١٠٠٪ ثم انزع الشاحن عن الهاتف، ويفضل أن تكرر هذه الطريقة مرة كل شهر تقريباً لأن ذلك بمثابة انتعاش للبطارية، كما يطيل من عمرها.

تسريع شحن الهاتف

لا تستخدم أبداً الشاحن السريع إذا كان هاتفك لا يدعم خاصية الشحن السريع، لأن استخدام الشاحن السريع لعملية تسريع شحن الهاتف عبارة عن طاقة أكبر تصل إلي الهاتف بشكل أسرع ويؤدي ذلك لإرتفاع درجة الحرارة البطارية والهاتف ويقلل من عمر البطارية. والطريقة الوحيدة الصحيحة لتسريع شحن الهاتف هي أن تقوم بإطفاء الهاتف بشكل كامل ومن ثم وضعه على الشحن وباستخدام الشاحن الأصلي أو شاحن ذو جودة عالية.

نصائح هامة للحفاظ على عمر البطارية

1- عند شحن الهاتف عليك استخدام الشاحن الأصلي للهاتف وإن لم يكن متوفر معك فيفضل أن تقوم بشراء شاحن جديد من نفس الشركة المصنعة ويكون له نفس قيمة الفولت والأمبير لحماية البطارية لأطول فترة ممكنة والحفاظ على نفس الأداة، أو يمكنك إستخدام أنواع أخرى من الشواحن بشرط أن يكون الشاحن من صنع الشركات المشهورة ويكون متوافق مع مواصفات الشاحن الأصلي حيث يكون له نفس قيمة الفولت والأمبير، ولذلك عليك أن تتجنب الشواحن الرخيصة للشركات الغير معروفة، فهذه الشواحن لا يوجد بها عوامل أمان وبالتالي سيؤدي ذلك مع الوقت إلي تلف البطارية وربما يؤدي إلي تلف الهاتف أيضاً.

2- إذا أردت شحن الهاتف باستعمال الباور بانك، يمكنك استخدام الأنواع الرسمية والمعروفة التي تم تصنيعها في نفس الشركة الخاصة بهاتفك فقط، ويفضل أن تتفقد درجة حرارة الهاتف من حين لآخر عند استعمال الباور بانك.

لا تفوت قراءة

3- لا تضع هاتفك تحت الوسادة أثناء شحنه لأن ذلك سيقلل من التهوية التي سيحصل عليها الجهاز، وإذا لاحظت ارتفاع درجة حرارة الهاتف أثناء عملية الشحن يمكنك تخفيض الحرارة عن طريق إزالة كفر الحماية الخاص بالهاتف ووضعه في مكان أفضل جيد التهوية ليتم خفض درجة الحرارة، كما أن وضع البطارية في الثلاجة ضار جداً للبطارية ويقلل من عمرها وكفاءتها لأن بطاريات الليثيوم تتأثر بشدة عند درجات الحرارة المنخفضة كثيراً ودرجات الحرارة المرتفعة بشدة، فتكون حرارة الغرفة العادية هي الأنسب بالنسبة للبطارية، كما أنه لا يمكنك ترك هاتفك علي الشاحن طوال فترة الليل، لأن الشحن الزائد بعد إمتلاء البطارية يقلل من عمرها الإفتراضي وكفاءتها.

4- يجب عليك تفادي احتمال تلف الكابل، حيث أن استخدام الهاتف أثناء الشحن يؤدي إلى كثرة الحركة مما يؤدي إلى إلتفاف كابل الشحن أو ثنيه وسحبه، وسيؤدي ذلك في النهاية إلى تعطيل تدفق الطاقة وإتلاف الكابل وبالتالي يؤدي إلى نقل الطاقة بجودة سيئة إلي الهاتف وزيادة إرتفاع درجة حرارة الهاتف أثناء الشحن.

5- يجب عليك تقليل قوة إضاءة الشاشة لأن درجة إضاءة الشاشة من أحدى الأمور التي تؤثر علي العمر الإفتراضي لبطارية هاتفك الذكي، لذلك ينصح دائماً بتقليل إضاءة الشاشة لتقليل إستهلاك الطاقة، ويرجي تمكين الهاتف الذكي من الوصول لمستوي سطوع مناسب مثالي للحفاظ علي عمر البطارية، كما يجب عليك تحديد مدة بقاء الشاشة مضاءة بعد ترك الهاتف وعدم استخدامك له، ويفضل أن تكون مدة قليلة جداً، لأنه عند بقاءها مضاءة مدة طويلة يقلل ذلك من شحن البطارية بشكل كبير.

6- يجب عليك الإنتباه، لأن هناك مجموعة من التطبيقات تأخذ الكثير من طاقة البطارية خاصةً التطبيقات التي يتم إستخدامها في تحديد المواقع وتعقب الأماكن، حيث يحتوي الهاتف الذكي علي وحدة نظام لتحديد المواقع وهذا يسمح بإرسال الإشارات إلى الأقمار الصناعية وإستقبالها لتحديد المكان الذي تريده، وبالتالي يجب عليك التأكد من أن هذه التطبيقات مغلقة ولا تقم بتشغيلها إلا عندما تحتاج إليها، لذلك يفضل تعطيل خدمات الموقع مع بعض التطبيقات التي تعمل في الخلفية.

7- أغلق الواي فاي والبلوتوث، ولا تقم بتشغيلها إلا عندما تحتاج إليهم وقم بتعطيل المزامنة التلقائية للحسابات لأنه عندما يستمر هاتفك الذكي في استقبال الإشعارات يستهلك كمية من الطاقة ومع مرور الوقت وكثرة ذلك سيؤدي إلي تقليل عمر البطارية.

8- ويمكنك أيضاً إيقاف تشغيل الإهتزازات لتوفير طاقة البطارية، لأنه يوجد الكثير من الإهتزازات التي تتلقاها مثلاً عندما تأتيك مكالمات واردة أو رسائل جديدة، وفي الواقع تكون الإهتزازات أكثر قوة من النغمات، لأن الأصوات التي تصدرها النغمات تعتبر إهتزازات صغيرة جداً بمقارنتها بإهتزاز الهاتف الذكي، وهذا يؤثر في عمر البطارية.

إقرأ أيضاً
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى المقال