القائمة الرئيسية

الصفحات

أضرار برنامج تيك توك

ما المقصود بتطبيق تيك توك ؟

قبل الحديث عن أضرار برنامج تيك توك, لا بد لنا من معرفة بعض المعلومات عن هذا التطبيق الجديد! تطبيق تيك توك هو أحد التطبيقات الإجتماعية التي ذاع صيتها في الأونة الأخيرة وانتشر بشكل واسع في المجتمعات العربية وهو متخصص في نشر مقاطع الفيديو بين رواد TikTok، إذ يسعى مستخدم منصة تيك توك الى نشر مقاطع فيديو قصيرة ومشاركة تفاصيل من حياته مع أصدقائه بكل يسر وسهولة ، ويعد بذلك من بين أربع تطبيقات الأكثر تحميلا في سنة 2018 والتي نافست التطبيقين المشهورين سناب شات والانستغرام. وللمزيد من المعلومات حول هذا البرنامج يمكنك الإطلاع على المقال التالي: ماهو برنامج تيك توك.

أضرار برنامج تيك توك


يتميز برنامج TikTok بكونه منصة تمكن أي مستخدم له بأخد الصور وتسجيل مقاطع الفيديو ونشرها بطريقة ابداعية ومباشرة للأصدقاء باستعمال الهاتف المحمول،وهي وسيلة فعالة في اكتشاف المواهب وتفجيرها والغوص في عالم الابداع والفن

قد يهمك أيضاً

أضرار برنامج تيك توك على الأطفال

1. يمكن لأي مستخدم لتطبيق TikTok أن يشاهد كل مقاطع الفيديو المنشورة فيه بمجرد أن يقوم بتحميله دون الحاجة الى إنشاء حساب شخصي له وبالتالي فهذا يعتبر انتهاكا لخصوصيات بعض الأطفال والشباب الذين يسعون الى نشر محتواهم الترفيهي مع أصدقائهم فقط وليس مع كافة المستخدمين، لأنه كما نعلم فإن منصة تيك توك تكون بحاجة الى حساب شخصي في حالة رغب المستخدم في مشاركة مقاطع الفيديو أو نشرها، أما مشاهدة الفيديوهات فلا يستلزم حسابا شخصيا..

2. يستعمل الأطفال حسابا شخصيا واحدا للبريد الاليكتروني في كل التطبيقات الخاصة بالتواصل الإجتماعي بما في ذلك الفيسبوك والانستغرام والتيك توك ويكون متاحا للعامة في منصة تيك توك ، وهذا بطبيعة الحال يشكل خطرا عليهم من المنحرفين والاستغلاليين.

3. يستعمل مستخدمو تيك توك، بما فيهم الأطفال، بعض التقنيات والحيل الخطيرة من أجل إشهار حسابهم وجذب أكبر عدد من المتابعين قصد التفاعل معهم وهذه الحيل يمكن أن يكون لها تأثير سلبي عليهم.

4. يقوم مستعملوا تيك توك بإبداء أرائهم حول مقاطع الفيديو والتعليق عليها والتفاعل معها ومتابعة حسابات المستخدمين الآخرين وإرسال رسائل لهم وهذا يشكل خطرا على الأطفال من بعض المستخدمين لتطبيق TikTok الذين لهم بعض النوايا السيئة.

انتشار استخدام تيك توك

انتشر استعمال تطبيق تيك توك TikTok في الآونة الأخيرة وأصبح استعماله يهدد عقول الأطفال والمراهقين ، حيث أن الفئة العمرية ما بين ثمان سنوات وثمانية عشر سنة هي الأكثر إستخداما لهذا التطبيق لما يوفره لها من متعة ومرح زيادة على سهولة الوصول إلى الشهرة على غرار الممثلين والمغنيين المشهورين في مواقع التواصل الاجتماعي ، كما أن مدة الفيديو القصيرة سهلت عليهم أمر استعماله ، حيث لا تتجاوز مدة الفيديو الواحد 15 ثانية.

ومن المعروف أن تطبيق االتيك توك "Tik Tok" يستعمل صور السيلفي والموسيقى ومقاطع الفيديو ،وقد أطلق سنة 2016 ويعد وسيلة لنشر الفيديوهات القصيرة الممزوجة بموسيقى خاصة و التي تعالج مشاكل اجتماعية عبر العالم، ويستخدم تطبيق تيك توك TikTok حوالي مئة وخمسون شخصا نشطا يوميا أي بمعدل خمسمائة شخص نشط في الشهر.

رأي خبراء علم النفس في برنامج تيك توك TikTok

كغيره من تطبيقات التواصل الإجتماعي تعد أضرار برنامج تيك توك أكثر تأثيراً على الفئات العمرية الصغيرة, حيث أكد الكثير من خبراء علم النفس وعلم الإجتماع أن استعمال الأنترنت من طرف الأطفال الصغار يجب أن يكون مراقبا من قبل الأهل لكونه يمكن أن يشكل خطرا كبيرا على نموهم النفسي والصحي، ومن المعلوم أن هذه الوسيلة تتيح للأطفال مشاهدة مقاطع فيديو مختلفة وصورا متنوعة ،ومقاطع موسيقية متعددة، وبالتالي فإن انعدام المراقبة من شأنه أن ينعكس سلبا على الأطفال والمراهقين.

زيادة على ذلك فإن التطبيقات المجانية للهواتف المحمولة المتاحة من أجل التحميل يجب مراقبتها كذلك ومعرفة نوع البرامج التي يقوم الأطفال بتحميلها، ولا يمكن إغفال دور المؤسسات التعليمية في نشر الوعي بمخاطر الاستعمال المفرط وغير المعقلن لهذه الوسائل بين فئة المراهقين والأطفال،لما لها من فاعلية كبيرة في تقويم سلوكياتهم وتوجيهها.

تيك توك TikTok وعادات المجتمعات العريية

من المعلوم أن المجتمعات العربية طالما سعت الى الحفاظ على موروثها الثقافي والديني على مر العصور، لكن بظهور هذه الوسائل الحديثة في التواصل وانتشار الأنترنت بإيجابياته وسلبياته ساهم كثيرا في اندثار جزء ليس باليسير من هذا الموروث ، ويعتبر تطبيق تيك توك وتطبيق الفيسبوك وتطبيق الواتساب وغيرها من التطبيقات أحد أهم الوسائل التي أعطت الفرصة للثقافات الأخرى في السيطرة على عقول الشباب العربي وبالتالي السير على منوالهم في طريقة اختيار المأكل والملبس وغيرها من الأشياء. ولهذا يتوجب على مؤسسات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني بذل المزيد من الجهود بهدف التوعية للمحافظة على العادات الدينية والثقافية وبيان سلبيات هذه البرامج والتطبيقات وتوضيح مخاطرها على الشباب والمراهقين.

بعض الحلول لمواجهة مخاطر تطبيق Tik Tok

أولا : التوعية والإرشاد

كما أشرنا سالفا فإن التوعية والإرشاد منوط بمؤسسات الدولة كالمدرسة والمساجد لما لها من دور فعال في تقويم سلوكيات الشباب حيث ان هاتان المؤسستان تعتبران سلاحا قويا في ترشيد عقول الشباب والتأثير إيجابا فيهم من أجل تبني القيم النبيلة التي تعد منهاجا جيدا في مسار حياة الإنسان ،

ثانيا: مراقبة هواتف الأبناء

والتوعية كذلك تستلزم مراقبة الأهل لهواتف أبنائهم ومعرفة التطبيقات والبرامج التي يقومون بتحميلها والتأكد ما إذا كانت مناسبة لأعمارهم أم لا ، كما يتوجب عليهم حفظ الأرقام السرية الخاصة بهواتفهم كي يطلعوا عليها بين فينة وأخرى.

ثالثا: متابعة حسابات التيك توك المتعلقة بالأبناء

هذا الأمر يجعل الأباء في اطلاع دائم ومستمر على جديد أبنائهم وبالتالي مواكبة هذه المستجدات ومعرفة ما إذا كانت مناسبة لأعمارهم أم لا.

إقرأ أيضاً
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى المقال